Connect with us

اخبار

“داود أوغلو” يعلن معارضة النظام التركي و”عبادة الشخص”

بعد إطلاق حزبه الجديد، الجمعة، قال رئيس الوزراء التركي السابق أحمد داود أوغلو الحليف السابق لرجب طيب أردوغان أنه يهدف لمعارضة سياسة “عبادة الشخصية”.



وداود أوغلو (60 عاما) كان رئيسا للوزراء بين 2014 و2016 بعدما شغل حقيبة الخارجية قبل أن ينشق عن أردوغان الذي يحكم تركيا منذ 16 عاما.

وقال داود أوغلو وهو يقف تحت لافتة ضخمة تحمل صورة مؤسس جمهورية تركيا مصطفى كمال أتاتورك أثناء احتفال لإطلاق الحزب في أنقرة “كحزب، نرفض أسلوب السياسة التي يتم فيها عبادة الشخصية وموظفين سلبيين”.

حزب المستقبل وكان وفد يضم قريبين من داود أوغلو قدموا الخميس إلى وزارة الداخلية طلبا لتسجيل هذا الحزب الجديد الذي سيكون اسمه “حزب المستقبل”.

ولم يذكر أوغلو اسم إردوغان خلال كلمته التي استمرت نحو ساعة، لكنّه انتقد بوضوح السلطات الواسعة الممنوحة للرئاسة بموجب التعديلات الدستورية العام الفائت.



مجتمع ديموقراطي
وتابع السياسي الذي استقال من حزب العدالة والتنمية الحاكم في سبتمبر الماضي “لن يكون ممكنا الحصول على مجتمع ديموقراطي بوجود نظام مثل هذا”.

ويقول المحللون إن داود أوغلو يسعى إلى استمالة الناخبين المسلمين المحافظين من تأييد الحزب الحاكم، حسب فرانس برس.

Advertisement
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *